الإبداع في التعليم المرحلة الابتدائية بمدارس المطورون ناصرالحق علي
أهلاً بك في منتدى الإبداع في التعليم - المرحلة الأولية بمدارس المطورون
مع تحيات الأستاذ / ناصر الحق علي محمد


الإبداع في التعليم المرحلة الابتدائية بمدارس المطورون ناصرالحق علي

الإبداع في التعليم - ناصر الحق علي -ملف انجاز ناصرالحق علي محمد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولناصرالحق علي محمد أبو السعود
دعوة للجميع للمشاركة في منتدى الإبداع في التعليم - ناصر الحق علي محمد أبو السعود معلم لغة العربية - القسم الابتدائي بمدارس المطورون و مدير المنتدى يرحب بكم و يتمنى لكم قضاء وقتا ممتعا - ما أجمل الترابط و التعاون بين الزملاء
الإبداع و التميز أن تبحث عن كل جديد و تأخذ منه ما يفيدك و يطور من عملك مع تحيات أستاذ ناصر الحق علي محمد أبو السعود
إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا

شاطر | 
 

 النظرية البنائية في التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصرالحق علي محمد
Admin
avatar

المساهمات : 199
تاريخ التسجيل : 19/04/2012
العمر : 51
الموقع : الرياض

بطاقة الشخصية
متنوع للجميع ( ابتدائي ): ناصر الحق علي محمد أبو السعود

مُساهمةموضوع: النظرية البنائية في التعلم   الخميس مايو 10, 2012 3:50 am

النظرية البنائية في التعلم


في فترات مضت كانت النظرية التقليدية القائمة على أن المعلم يقوم بنقل المعلومات إلى المتعلم
هي المعمول بها في مجال التربية والتعليم
وبناء على قوة المعلم في تحقيقها يكون تميزه وتفوقه ,
وبالمقابل يكون تميز الطالب بحفظ تلك المعلومات وإلقائها كما سمعها ..
إلا أن النظرية الحديثة تقول بأن التعلم الحقيقي لن يتم بناء على ما سمعه المتعلم حتى ولو حفظه وكرره أمام المعلم ..
وتؤكد النظرية ( البنائية ) الحديثة أن الشخص يبني معلوماته داخليا متأثرا بالبيئة المحيطة به والمجتمع واللغة وأن لكل متعلم طريقة وخصوصية في فهم المعلومة وليس بالضرورة أن تكون كما يريد المعلم … إذن فانهماك المعلم في إرسال المعلومات للمتعلم وتأكيدها وتكرارها لن يكون مجديا في بناء المعلومة كما يريدها في عقل المتعلم
فما هو المطلوب من المعلم في النظرية البنائية ؟
المطلوب من المعلم التركيز على ( تهيئة بيئة التعلم ) و
( المساعدة في الوصول لمصادر التعلم )
إذن فالفرق الجوهري
أن النظرية التقليدية تعتبر التعلم هو نقل المعلومات إلى المتعلم
فحسب بينما النظرية البنائية
تعتبر أن التعلم عند هذه النقطة لم يبدأ بعد وإنما يبدأ بعدها فالتعلم هو ما يحدث بعد وصول المعلومات إلى المتعلم الذي يقوم بصناعة المعنى الشخصي الذاتي الناتج عن المعرفة
وقد حدث على إثر تطبيق هذه النظرية تغير كبير في طرق وأساليب التعليم والتعلم وطرق التدريس وبيئته وكذلك في تقويمه والإشراف عليه
وأخيرا … إليك أسس النظرية البنائية
1- يبني الفرد المعرفة داخل عقله ولا تنتقل إليه مكتملة
2- يفسر الفرد ما يستقبله ويبني المعنى بناء على ما لديه من معلومات
3- للمجتمع الذي يعيش فيه الفرد أثر كبير في بناء المعرفة
وعلى فكرة هي مريحه جدا للمعلم
تحمل عنه جهد كبير ملقى على عاتقه
وتجعل الطالب هو المعد

وهو المقدم تحت اشراف ومراقبة المعلم

الرؤية المستقبلية

بنيت الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية وفق منهجية منتظمة بدأت بتحديد الرؤية للمتعلم, ثم تحديد سمات المدرسة التي يمكن أن تحقق تلك الرؤية, بصفتها الحاضنة الرئيسية للتعلم. وبناءً على ذلك تم تحليل الوظائف والمهام التي يجب أن تقوم بها إدارات التربية والتعليم, لتمكين المدارس من التركيز على التعلم, والرفع من مستوياته, وبناء الشخصية المتكاملة. وبنيت على هذا التحليل الرؤية المستقبلية لإدارات التربية والتعليم.
وبناءً على الرؤى المستقبلية للمتعلم والمدرسة وإدارة التربية والتعليم, تم أيضاً تحليل المهام التي يجب أن تقوم بها الوزارة من أجل التطوير أولاً ثم تمكين إدارات التعليم والمدارس من القيام بما عليها تعليمياً وإشرافياً ضمن منهجية منتظمة تتيح للوزارة التحول إلى نظام اللامركزية الذي يتطلب بناء قدرات العاملين في المدارس وإدارات التعليم.
وسيتم نقل الصلاحيات من الوزارة إليها وفق جاهزيتها من حيث النضج الإداري للقيادات وضمان مستوى متميز من التنفيذ والمتابعة والمحاسبة الفعالة في ظل منظومة من الحوافز.
إن الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية تقوم على:
• كون المتعلم هو محور العملية التعليمية، والعمل على تحقيق التميز في التعلم لدى جميع المتعلمين وفقاً لمستوى قدراتهم.
• تركيز وزارة التربية والتعليم على التخطيط للتعليم، وتوجيه العملية التعليمية، وتطوير معاييرها، وتوفير متطلباتها، وبناء أنظمة الجودة والتحفيز.
• التوجه نحو اللامركزية في إدارة العملية التعليمية, وتطبيق استقلالية إدارات التربية والتعليم والمدارس.
• بناء القدرات والتجهيزات في المدارس, لتطوير العملية التعليمية التعلمية، وتوجيه جميع خططها وبرامجها على تحسين التعلم.
• بناء القدرات بشرياً وتقنياً في إدارة التربية والتعليم لقيادة عمليات التطوير في مدارسها، وتحقيق الجودة في أدائها، وإعطائها الصلاحيات الإدارية اللازمة.

هذه الرؤية هي جزء من الخطة الإستراتيجية لتطوير التعليم في المملكة وقد انطلقت من:
النظام الأساسي للحكم, وسياسة التعليم, والخطط التنموية والإستراتيجية الأخرى, ومن تشخيص لواقع التعليم في المملكة العربية السعودية, ومن وثيقة التوجهات المستقبلية للتعليم العام والتطورات الحديثة التي يشهدها, ومن النظريات التربوية, وبعض الممارسات العالمية المتميزة والتطورات المعرفية والتقنية الحديثة.
اتخذت "الشراكة المجتمعية" كآلية لبناء الإستراتيجية من خلال إشراك المعنيين في المجتمع في بنائها حيث عقدت (100) ورشة عمل شاركت فيها فئات انتقائية من المجتمع من شتى مناطق ا

لمملكة, وطرح استطلاع عن طريق الإنترنت, بالإضافة إلى اجتماعات وورش عمل مع التربويين والجهات ذات العلاقة بالتعليم داخل وزارة التربية والتعليم وخارجها.

مع تحيات : ناصر الحق علي محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://naserale1966.forumarabia.com
 
النظرية البنائية في التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإبداع في التعليم المرحلة الابتدائية بمدارس المطورون ناصرالحق علي :: ملف إنجاز المعلم :: موضوعات متنوعة-
انتقل الى: